samedi 2 mars 2024
Accueil > Actu / news > أزيد من 23 ألف مصاب العجز الكلوي ينتظرون عملية زرع الأعضاء بالجزائر

أزيد من 23 ألف مصاب العجز الكلوي ينتظرون عملية زرع الأعضاء بالجزائر

 أكد المشاركون في طب الكلى أن أزيد من 23 مصاب بالعجز الكلوي ينتظرون عملية زرع الأعضاء بالجزائر والقائمة مرشحة للإرتفاع نتيجة انتشار الإاصبة بداء السكري وارتفاع ضغط الدم الشرياني وهما المرضين الرئيسيين المتسببان في العجز الكلوي .

وأوضحت المكلفة بمشروع زرع الأعضاء بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الدكتورة راضية كريبة  بمناسبة الملتقى الوطني ال 25 لطب وزراعة الكلى أنه تم  » تحقيق 251 عملية زرع للأعضاء خلال سنة 2017 عبر القطر الوطني  وهو عدد تراه ذات المسؤولة ضئيلا وبعيدا عن المقاييس التي توصي بها المنظمة العالمية للصحة  وهي تحقيق 6 عمليات زرع لكل مليون نسمة .

وتسهر على هذه العملية -حسب ذات المسؤولة- » 12 مؤسسة استشفائية عبر القطر 6 من بينها بالوسط الجزائري و3 بالشرق و3 بالغرب » كل الأعضاء المزروعة تبرع أبها حياء جلهم من عائلة المريض في مقدمهتم  الأم ثم الأخت والأب .

ويتكفل بالعجز الكلوي أزيد من 430 مختص و 933 طبيب عام بحوالي 350 مركز تصفية الدم عبر القطر معظمهم من القطاع الخاص المتعاقد مع الصندوق الوطني للعمال الأجراء .

ومن المتوقع ان يساهم سجل العجز الكلوي الذي تم اطلاقه سنة 2017  -كما أكده الدكتورة كريبة- » في تنظيم وتسيير قائمة الإنتظار المتكونة من 24 الف مصاب « والتحضير لنزع الأعضاء من الجثث وزرعها للمحتاجين اليها مع تحديد الموارد البشرية الضرورية المسيرة لهذا الملف .

« تحسين عملية زرع الأعضاء بالجزائر »

وتوقعت في هذا الإطار « تحسين عملية زرع الأعضاء بالجزائر » بعد إعداد النصوص التطبيقية المرافقة لقانون الصحة الجديد الصادر في 2 جويلية 2018 الذي وسع  في محيط المتبرعين ونص على التصريح بالتبرع بها بالمحكمة في حياة المتبرع قبل مماته بالإضافة إلى تنصيب لجنة للمتبرعين الأحياء الأحرار .

أشار رئيس الجمعية الجزائرية لطب الكلى الأستاذ مصطفى حموش من جانبه إلى دور الوكالة الوطنية لنقل وزرع الأعضاء في تسيير وتأمين هذه العملية لتفادي بعض لإنحرافات

التي قد تحدث .

ولدى إشارته إلى سجل العجز الكلوى قال ذات المختص أن هذه الوسيلة الجديدة ساهمت في تحديد قائمة المرضى وتوزيعهم عبر مناطق الوطن وقد تساعد –حسبه- » على إطلاق تحقيق حول المناطق الأكثر تسجيلا لهذا المرض » .

ودعا رئيس مصلحة طب الكلى بالمؤسسة الإستشفائية حساني اسعد الأستاذ مسعود سعيداني من جاهته إلى تعزيز حملات التحسيس حول التبرع بالأعضاء وحث العائلات على الموافقة على نزعها من جثث ذويهم .

وبخصوص العجز الكلوي لدى الأطفال اكد ذات المختص أن هذا المرض « غير منتشر بكثرة لدى هذه الشريحة  » مشددا على ضرورة إجراء عملية زرع  الكلى  قبل تطور المرض لمساعدة الطفل المصاب على النمو بصفة طبيعية بدلا من خضوعه إلى عملية تصفية الدم  المضنية جدا.

ويتعرض الأطفال إلى العجز الكلوي –حسبه-نتيجة تشوهات خلقية بالكلية أو عوامل جينية وامراض خطيرة اخرى

. زهوة سقني